medamin

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

المرجو التشرف بالدخول اذا كنت عضو(ة) معنا او التسجيل اذا لم تكن عضو(ة) وتود
الانضمام الى اسرة المنتدى تسجيلكم شرف لنا
ادارة المنتدى
 مرحبا بكم معنا

اللهم صل على محمد وال محمد كما صليت على ابراهيم وال ابراهيم اللهم بارك على محمد وال محمد كما باركت على ابراهيم وال ابراهيم انك حميد مجيد

جديد الانمي

انمي الاكشن و القوى الخارقة الرهيب Tokyo ESP مترجمشاطرالمزيد!

الموسم الثاني من مسلسل الرعب والاكشن الرهيب غول طوكيو

جميع حلقات أنمي الأكشن والرعب الرهيب Terra Formars

الموسم الاول من مسلسل الرعب والاكشن الرهيب غول طوكيو

جميع حلقات انمى المملكة KingDom الموسم الاول و الموسم الثانى كاملا

جميع حلقات HunterXHunter 2011 HD من 1-148 على مركز الخليج

جميع حلقات اسطورة الكوميديا GTO حصريا على مدامين

حلقات ون بيس 1 - 730 بجودة عالية على مركز الخليج

اخبار الرياضة

رواق الصور

النحل الاخضر...هل هو حقيقه ام خيال ؟؟؟؟ روائــــــع الصــــور من National Geographic لسنة 2012 جزيرة الدمى المسكونة أغرب جزيرة على وجه الأرض ..؟؟ بالصور.. على غرار طرزان..فيتنامى وابنه يفران من الحرب ويعيشان بالغابة40عاما

المواضيع المميزة

الحرب العالمية الأولى ، القصة كاملة فوائد الصمت‏ حكم التفجيرات في الشريعة الإسلامية آخر وصايا الرسول صلى الله عليه وسلم"

المواضيع الأخيرة

»  فضل النوافل
الجمعة يونيو 16, 2017 6:31 pm من طرف Admin

»  وماذا بعد رمضان
الجمعة يونيو 16, 2017 6:27 pm من طرف Admin

»  أعمال العشر الأواخر من رمضان
الجمعة يونيو 16, 2017 6:25 pm من طرف Admin

» Ramadan ᴴᴰ - Powerful Reminder
الخميس مايو 25, 2017 8:10 pm من طرف Admin

» Example Of Allah's Mercy | Powerful Hadith
الثلاثاء مايو 09, 2017 9:13 pm من طرف Admin

» Social Media & The Evil Eye
الثلاثاء مايو 09, 2017 8:47 pm من طرف Admin

» قادة عسكريون غيّــــروا التاريخ
الإثنين مايو 01, 2017 9:10 pm من طرف Admin

» ---- السكيثيين----
الإثنين مايو 01, 2017 9:07 pm من طرف Admin

»  فضائل الوضوء
الجمعة مارس 31, 2017 11:50 am من طرف Admin

»  كيف يُحصِّن المرء نفسه من الفتنة في دينه ؟ وإذا وقع فيها فماذا يتوجب عليه لدرء هذه الفتنة ؟
الجمعة مارس 31, 2017 11:49 am من طرف Admin

»  الخشوع في الصلاة وحضور القلب فيها وعلاج الوسوسة
الجمعة مارس 31, 2017 11:47 am من طرف Admin

»  أنوار قرآنية: المقاصد الشافية في سورة الفاتحة الكافية
الإثنين مارس 27, 2017 8:11 pm من طرف Admin

» خالد ابن الوليد**محمد عبد الجبار
الإثنين مارس 27, 2017 7:47 pm من طرف Admin

» نظرية البيغ بانغ----------------Big bang theory
الإثنين مارس 27, 2017 7:44 pm من طرف Admin

» سورة الكهف و فضل قراءتها يوم الجمعة
الخميس ديسمبر 22, 2016 9:16 am من طرف Admin

حكمة اليوم


حجاب المرأة وزينتها في القرآن الكريم

شاطر
avatar
Admin
مدير المنتدى
مدير المنتدى

الابراج : الجوزاء
عدد الرسائل : 1338
العمر : 28
نقاط التميز : 2518
السٌّمعَة : 39
تاريخ التسجيل : 15/12/2008

حجاب المرأة وزينتها في القرآن الكريم

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء مارس 01, 2016 2:33 pm


حجاب المرأة وزينتها في القرآن الكريم


للمؤمن دائمًا واجباتٌ تجاه اللهِ جلَّ وعلا، وتجاه الناس، وتجاه نفسِه؛ وهي غضُّ البصر، وحفظُ الفرج، وصيانةُ العِرض، والحفاظ على أموال الناس وحياتِهم، وأن يكون أمينًا في الالتزام بمبادئ الإسلام، وفي هذا المضمار يقول تعالى: ﴿ قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ * وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾ [النور: 30، 31].



وقد أمر الله تعالى في آياته الكريمة بضرب "الخُمُر" على الصدور، وألاَّ تبدِي المرأة زينتَها إلا لمحارِمها كما ذكرتهم الآية، وفي حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم لأسماء بنتِ أبي بكر الصديق؛ حينما دخلَت عليه بثيابٍ رقيقة، فأعرَض عنها، قائلاً: ((يا أسماء، إن المرأة إذا بلغَت المحيض لا يصحُّ أن يُرى منها إلاَّ هذا وهذا))، وأشار إلى وجهِه وكفَّيه[1] - ما يفسِّر لنا ما ينبغي أن ترتديه المرأةُ وما لا ترتديه.



ويقول تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا﴾ [الأحزاب: 59].



ففرَض الإسلامُ على المرأة أن تغطِّي رأسَها وصدرَها ونحرَها وسائر جسدها، وأن تكون ثيابها فَضْفاضة غير شفَّافة تُظهر مفاتنَ جسدِها، وقد التزمَت المرأةُ بهذا الأمر التزامًا شديدًا؛ كالتزامِها بأوامر الله جلَّ وعلا في الصلاة والصيام والزكاة، وغيرها من فروضِ الطاعة، في عهدِ رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد ذُكر أكثر من حديث في هذا المضمار؛ منها ما أخرجه البخاري عن أم المؤمنين عائشة قالت: "يرحم اللهُ نساءَ المهاجرات الأُوَل؛ لما أنزل الله: ﴿ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ ﴾ [النور: 31]، شَقَقْنَ مروطَهنَّ، فاختمرْنَ بها"[2].



ثم قالت عن نساءِ الأنصار - في روايةٍ لابن أبي حاتم روتها صفية بنت شيبة - قالت: "بينما نحن عند عائشة، قالت: فذكرن نساء قريش وفضلهن.



فقالت عائشة: إن لنساء قريش لفضلاً، وإني واللهِ ما رأيتُ أفضلَ من نساء الأنصار؛ أشدَّ تصديقًا لكتاب الله وإيمانًا بالتنزيل، لقد نزلَت سورة النور: ﴿وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ ﴾ انقلب رجالُهن إليهن يتلون عليهنَّ ما أنزل اللهُ إليهم فيها، ويتلو الرجلُ على امرأته وابنتِه وأختِه وعلى كلِّ ذي قرابة؛ فما منهنَّ امرأةٌ إلا قامت على مِرطها المرَحَّل، فاختمرَت به؛ تصديقًا وإيمانًا بما أنزل الله من كتابِه، فأصبحنَ وراء رسول الله صلى الله عليه وسلم معتجرات كأن على رؤوسهنَّ الغربان"[3].



إلاَّ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر المرأةَ بالتزيُّن لزوجها: فقال: ((... وإذا نَظَر إليها سرَّتْه)).



هذا، وللشريعة في ستر جسدِ المرأة هدفان:

أولهما: ستر العورة واتِّقاء الفتنة.

ثانيهما: تكريم المرأة المسلمة؛ اعتزازًا باحتشامِها وعفافِها؛ لذلك قرَّرَت الشريعةُ ثلاث درجات من الستر لثلاث طوائفَ من المؤمنات:

الدرجة الأولى: لأمَّهات المؤمنين خاصة؛ حيث ينبغي سترهنَّ عن نظر الرجال، عن طريق حجابٍ يحجز بين الطرفين داخل بيوتهن؛ ليفصل مجلس الرجال عن مجلس النساء؛ لقوله تعالى: ﴿ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ ﴾ [الأحزاب: 53]؛ لأن عليهن ضعفَ الثواب، وعليهن ضعف العقاب.



الدرجة الثانية: للحرائر من نساءِ المؤمنين؛ هؤلاء ينبغي ستر أبدانهنَّ عدا الوجه والكفين؛ بدليل قوله تعالى: ﴿ ...وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ... ﴾ [النور: 31]، وعقوبة الحرائر ضعف عقوبة الإماء.



الدرجة الثالثة: الإماء المؤمنات؛ ولهن أن يكشفنَ أحيانًا عن بعض أطرافهن ورؤوسهنَّ للخدمة مع الاحتشام المطلوب، والإماء عليهن نصف ما على المحصنات من العذاب[4].

[1] أخرجه أبو داود عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، بينما ذكر أن الحديث مرسلٌ عن خالد بن دريك عنه.

[2] المرط: كساءٌ من خزٍّ أو صوف أو كتان، يُؤتزر به وتتلفع به المرأة، والجمع مروط؛ انظر المعجم الوسيط.

[3] أخرجه ابن أبي حاتم، وأبو داود، وانظر أيضًا تفسير ابن كثير عند هذه الآية.

[4] يقول تعالى عن الإماء: ﴿ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ ﴾ [النساء: 25].

المصدر

موقع الالوكة

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يونيو 28, 2017 8:25 pm